no impact man

  شاهدت في الاسابيع الماضية فيلم وثائقي يحكي تجربة لكاتب يريد توثيق تجربته في كتاب لاحقاً، التجربة تتطلب منه تغيير اسلوب حياتة وعائلته 220px-no_impact_man_ver2 الاستهلاكي والعيش لمدة سنة كاملة بدون نفايات وبدون كهرباءانقطاع الكهرباء حدث بعد الست الاشهر الاولى الاكل من مزارع محلية وهذا يعني سيكون المحصول بحسب الموسم، بدون تلفاز بدون مواد كيمائية ، سيارة ، طائرة ،بدون استهلاك لمدة سنه! مشاهدة العائلة يومياً كانت ممتعة وتجعلك تبدأ بتخمين البدائل لهم التجربة قاسية في اوقات ما ولكن هناك اشياء جميلة حدثت عدم وجود التلفاز جعل التواصل بينهم اقوى، اوقات لعب اكثر وصحة افضل ، بعد مرور سنة عادت الحياة كما كانت ولكن هنالك عادات كثيرة تغيرت منها ركوب الدراجة الاكل المحلي تخفيف النفايات وغيرها .. الكاتب وضع في الموقع خطة اسبوعية لمن اراد التجربة يوم بدون كهرباء ويوم بدون نفايات ….  التجربة جميلة جعلتني افكر في حجم الاستهلاك الكبير الذي يغلف حياتنا
Advertisements
منذ مدة وأنا معجبة بفكرة موقع  ٤٣ثنقز يمكّنك من كتابة كلمة واحدة من هدفك لتظهر لك جميع النتائج التي تحمل نفس الهدف او الفكرة وبعد اضافتها تستطيع مشاهدة تطور مراحل اصحاب نفس الفكرة او الهدف للوصول ومشاركتهم النتيجة بصورة او بكلمة
الجميل تنوع حجم الاهداف مثل زيارة دولة او طبخ وصفة جديدة في المنزل او تعلّم طي ورقة بفن الاوريقامي او تبرّع بالدم، قبل شهر انشأت قائمتي بالموقع وسأضع نتيجة ماانهيته منها ، بعض الاهداف متعتها في انها وليدة اللحظة وبدون تخطيط والامتع لحظة اضافتها للقائمة هي نفس اللحظة التي انجزتها فيها.

كنت داخل حصة تعليم البالية في الاوبرا كلما هطل المطر في شوارع فينا احياناً كنت اتعمد تغطية الرؤية أمامي بمظلتي حتى استمتع بمشاهدة رقصهم تحت المطر، اقتنيت هذه المظلة من  موقع مودكلوث ورافقتني في رحلتي إلى النمسا وباريس حتى سنحت لي الفرصة الجميلة لزيارة لوحة الفنان ادغار ديغاز في متحف اورساي بباريس

النمطيون لا يسألون الله إلا حُسن الخاتمة والنجاة من النار، وينسون أن يسألوه علماً وفهماً وعملاً وتطوراً، وبنية تحتية وتكنولوجيا حديثة، واستقراراً سياسياً واقتصاداً متيناً، فالموت عندهم راحة من كل هذا. النمطيون يبنون بيوتاً، ولكنهم لا يبنون مدينة، يزرعون شجرة ولا يزرعون حديقة.. النمطيون لا يعلمون، ولا يريدون أن يعلموا، ويُحبون أن يُصنّفوا ما يجهلونه تحت باب «عِلمٌ لا ينفع».النمطية داء حضاري، يورِث الدّعة، ويدعو إلى الاستسلام والتسليم. الاستسلام لا يحقق السلام، العمل الصادق وحده يمنح الإنسان سلاماً فوق الأرض وتحتها.
النمطية عبودية شفافة، لا يراها الإنسان إلا عندما يبدأ بالتلوين. لوّن حياتك، ولا تخشَ أن يُقال عنك مجنون، فذروة العقل الجنون. لوّن حتى يعرفك الناس، وحتى تعرف نفسك
*ياسر حارب

Les Marquis de Ladurée. Paris Les Marquis de Ladurée. Paris

وحتى “فتح غلاف الهدية” يمكن أن يوضح مفهوم “التراحم” و“التعاقد” ففي مصر كما يقول المسيري، حينما يحصل الإنسان على هدية، فإنه لا يفتح غلافها، فهي قيمة إنسانية بذاتها ولا يهم محتواها، لكن في أمريكا أشاروا له بضرورة فتح غلاف الهدية وإظهار الإعجاب بها مباشرة أمام المُهدي، وهذا في نظر المسيري يجعل الهدية تتحول من قيمة إنسانية بذاتها إلى ثمن محدد (كم) أي من إطار تراحمي إلى إطار تعاقدي، ففي المجتمع التعاقدي، ثمنها وكميتها وقدرها كلها عوامل مؤثرة في قيمة الهدية، عكس ما يحصل في المجتمع التراحمي حيث لا يوجد إلا القيمة الإنسانية للهدية كهدية. وليست كمحتوى وكمية وثمن